أسرار الماضي وألغازه في الدراما التركية “ما وراء الشمس” 

 خيوط دراميّة متشابكة، وقصص معقّدة عن امرأة فرضت عليها الظروف مغادرة هدوء القرية مع ابنتها، والانتقال إلى المدينة بصخبها ومصاعبها ومشاكلها ضمن الدراما التركيّة المدبلجة “ما وراء الشمس” على MBC4. ويضيء العمل على مختلف القضايا التي تواجه جيلين مختلفين، وكيف يمكن للماضي أن يعود بأسراره وخفاياه وألغازه ليتحكم بمصير الناس وأقدراهم.

وفي أجواء مليئة بالتشويق يطرح العمل قصة ديما، وهي امرأة ضحّت بالغالي والنفيس من أجل تربية ابنتها زينب وإسعادها، فرفضت الارتباط بأي رجل بعد اختفاء زوجها، وتحمّلت مسؤولية طفلتها لوحدها، وأخفت حقيقة والدها طوال سنين. ويتدخّل القدر ليرسم مستقبلاً جديداً للأم وابنتها، عندما تضطر إلى ترك القرية إثر إفلاس متجرها الصغير وغرقها في الديون ومواجهتها صعوبات مالية جمّة، فتنتقل إلى اسطنبول، لتعيش في منزل صديقتها هالة، مديرة مدرسة واحدة من أكثر مدارس اسطنبول شهرة.

لم تكن الصداقة هي الدافع الوحيد الذي جعل هالة، تستقبل ديما وابنتها في منزلها، إذ ستكشف الأحداث تورّط هالة في أمور من الماضي ندمت عليها، وأرادت التكفير عن ذنب اقترفته قبل سنوات عديدة. وتستعد ديما لبداية جديدة في العاصمة وهو ما يجعلها في غاية التوتر، حتى بعدما تعثر لها هالة على عمل في متجر شقيقتها، خصوصاً أن هذا العمل سيشرّع لها أبواب الماضي على مصراعيها حيناً، ويجلب لها في مفاجأة لم تكن في الحسبان أحياناً.

مع وصول الابنة زينب إلى اسطنبول، ستدرك أن الحياة الهادئة التي عاشتها سابقاً ستفقدها، لأنها ستتعرض لمشاكل فعلية في المدرسة، إذ تفشل في التأقلم والتكيف مع الظروف الجديدة، وفي مكان لم تتوقع ولم ترغب يوماً في الانتقال إليه. تضطّر الشابة إلى مواجهة كرم الشاب المتعجرف الذي يملك والده المدرسة التي يتعلّم فيها، ويعتبرها مملكته الخاصة، فيتحكّم بالأساتذة ويجبر المديرة على الرضوخ لطلباته، ويتصرّف بطريقة سيئة مع زملائه الطلاّب. وتتمكن زينب من إنقاذ فتى، يقوم كرم بتعذيبه مع عصابته، لكن هذا الموقف الشهم لزينب، سيجعلها تدفع ثمنه غالياً، ويعرّضها لمشاكل كبيرة لم تكن تتوقعها. 

ورغم أن التصرف النموذجي الذي قامت به زينب، جعلها محبوبة في المدرسة، لكنه وضع أيضاً شعبية كرم في المدرسة على المحك، لذا بات من واجب الاعتذار منه أمام الجميع ليستعيد شيئاً من هيبته، وهو الأمر الذي ترفضه زينب، فتتحداه وتلقى الدعم من مازن الفتى الذي يعتبره كرم بمثابة شقيق له. 

من جهة أخرى، يلاحظ جهاد مدرس الرياضة موهبة زينب كرياضية، ويعطيها اهتماماً كبيراً، لكن ابنته منال وهي طالبة في المدرسة نفسها، لا يروق لها الأمر، وتفتح الحرب على زينب. كما تقرر منال مساعدة كرم على الانتقام منها وتلقينها درساً لا تنساه، خصوصاً أنها مفتونة بحبّه، وإن كان هو لا يعيرها اهتماماً. ويقوم كرم بالتحضير للثأر، ويبدأ بتنفيذ الخطّة التي ستجعل زينب أضحوكة أمام المدرسة بأكملها.

وبعيداً عن أجواء المدرسة ومشاكلها، سيحمل الانتقال إلى اسطنبول لزينب مفاجآت مهمة، فهل سيكون من بينها عثورها على والدها المفقود، وعودة المياه إلى مجاريها بالتالي بينه وبين والدتها؟ وهل تتحول عداوة كرم لزينب ومخططاته الشريرة إلى حب كبير؟ وما الذي سيربط بين منال وزينب، هل يتحوّل الحقد الذي تكنه منال لها إلى ثقة وصداقة عميقة؟ وما هو السر واللغز الذي تخفيه ديما، وهل تقرّر البوح به أخيراً؟ وهل يعود الماضي ليفتح أبوابه مجدداً بعد كل هذه السنوات؟

00