أحوال النساء بعد بلوغ النشوة!

resized_لالة-مولاتي-...-إليك-نصائح-ذهبية-لتسهيل-العلاقة-الحميمة

resized_لالة-مولاتي-...-إليك-نصائح-ذهبية-لتسهيل-العلاقة-الحميمة

يعرف الأطباء النشوة بأنها شعور ينتج عند اكتمال الإثارة الجنسية وإفراز الهرمونات العصبية الأوكسيتوسين والبرولاكتين، والإندورفين، حيث تبلغ المرأة ذروة الجماع، ما يؤدي إلى انفراج مفاجئ في العضلات وشعور بالسعادة.

ووفقا لبعض الخبراء فإن ما نسبته 10 إلى 15 في المئة من النساء يعانين من فقدان الوعي أو الدوخة بخاصة بعد بلوغ النشوة، والنسبة تنقسم إلى ثلاث فئات من النساء، حيث تتمتع الأولى بدرجة عالية من الشهوانية، فتشعر برغبة جامحة، لذلك تلجأ إلى المجامعة خلال مرحلة الإباضة حيث تكون الشهية الجنسية في أوجها، ما يؤدي إلى بلوغها مرحلة معينة من التهيج العاطفي، لكن ما إن ينتهي الاتصال الجنسي تنخفض نسبة الهيجان العصبي إلى درجة الاسترخاء التام والشامل وهو ما يُسمى بفقدان الوعي.

والفئة الثانية، قد تعاني المرأة من الدوخة أو فقدان الوعي لفترة تصل إلى 30 أو 35 دقيقة، في هذه الحالة، يتوجب عليها استشارة طبيب مختص بالجهاز العصبي والدماغ، كونها قد تكون تعاني من عدم انتظام للشحنات الكهرومغناطيسية في الدماغ أو ما يسمى بداء الصرع.

أما في الفئة الثالثة، فتبقى المرأة في حالة استرخاء تام وشامل بعد العلاقة الجنسية، ما يجعلها تشعر برغبة جامحة في الخلود للنوم، وفقدان الطاقة التي تخولها القيام بأي حركة.

Tags

مواضيع ذات صلة