أب يقتل شرطيا حاول إيقاف ابنه في البرازيل

resized_____556902216

resized_____556902216

برازيليا / عندما حاول ضابطا شرطة توقيف شاب بسبب ارتفاع صوت الموسيقى في سيارته، قام والد الشاب بخطف سلاح شرطي وأطلق النار على الضابطين، ليقتل أحدهما ويصيب الآخر، وبعدها توالت الرصاصات والقتل والمأساة التي جسدها صراخ وبكاء الأقارب.

وحسب صحيفة الديلي ميل البريطانية، حدثت الواقعة بمدينة إيتاكايو في ولاية غوياس غربي البرازيل.

والغريب أن بداية الواقعة لم تنبئ بما انتهت إليه، فقد بدأت بدورية شرطة توقفت بجوار شاب، 29 عاما، في سيارته وهو يدير موسيقى بصوت مرتفع، فطلب منه ضابطا الشرطة خفض صوت الموسيقى، وبالفعل استجاب في البداية، لكن ما إن غادرا المكان حتى عاود رفع الصوت، فعادا إليه، وقررا اصطحابه في سيارة الشرطة.

وهنا تدخلت إحدى قريباته التي كانت تجلس أمام المنزل، وحاولت جذب الشاب ومنع الشرطة من وضعه في السيارة.

وعلى أصوات الجدال، خرج إسماعيل بيريرا دي سوزا، 49 عاما، والد الشاب من المنزل، فلمح الشرطيين ولمح سلاح أحدهما في جنبه، فأسرع بخطف السلاح، وعندما حاول الضابط يوريس الفاس دا سيلفا، 45 عاما، التقدم نحوه لإستعادة المسدس، أطلق الأب بضع رصاصات أسقطته قتيلا، كما أصاب الضابط الآخر في قدمه، وعندما حاول الهرب، أطلق الضابط المصاب النار على الأب، فقتله، وعلى الابن فأصابه في ساقه.

وفيديو الواقعة، التقطه أحد شهود المأساة على هاتفه الجوال، ويظهر في الفيديو الأب وهو يخطف مسدس ضابط الشرطة ثم ترتبك الكاميرا مع توالي الرصاص الذي وصل إلى 15 رصاصة.

ونقلت وسائل إعلام برازيلية عن المتحدث باسم الشرطة، أن الأب هو من خطف السلاح وأطلق النار، وأن الضابط المصاب اضطر لاستخدام سلاحه، مؤكدا أن التحقيقات مستمرة في الحادث الصادم.

Tags

مواضيع ذات صلة